رواية النهاية الجزء الخامس

رواية النهاية الجزء الخامس
    رواية النهاية الجزء الخامس


    الفصل العاشر بعنوان هدوء ما قبل العاصفة

    قال هاري سوف تكون كاثرين هي القائده في هذه المهمه 

    كان الجميع معارض كيف لفتاة و هي الاصغر بيننا ان تكون 

    هي القائده لمهمه خطره 

    فقال سهيون اتركوها يج ان تعلم 

    كيف تكون المسئوليه

    ثم ذهب

    لم يتكلم احد فقال اذا لم يكن هناك اي اعتراض 

    اذا سوف اكمل كلا مي 

    بعد غد سوف يذهب الرئيس الي اجتماع 

    وجاءت الي بعض الاخبار انهم سوف يكونون هناك حتي يقتلوه 

    مهمتكم ان تقتلوهم و تحافظوا علي حياه الرئيس

    ثم ذهب

    فقالت كاثرين بعد ساعه من الان سوف نجتمع حتي نضع خطه

    ثم ذهبت 

    وجدت سهيون يخرج 

    تتبعته وقف سهيون في مكان خالي من الناس 

    وقال لكاثرين هيا قاتليني 

    فقالت لماذا 

    فقط لأتأكد من شي 

    ذهبت كاثرين وقامت بالهجوم عليه بكامل قوتها 

    ولكن سهيون اوقفها بحركه واحده 

    فقال لم لا تقاتلي بجديه 

    قالت انا لا اريد ان اؤذي احد اخر ثم ذهبت

    عندما دخلت وجدت

    المنزل مقلوب وكأن حرب دارت به 

    تخيلت هذا المشهد يتكرر مجددا

    كانت تتخيل انها نسيت مضايها 

    ولكن ما لم تعرفه انه سيظل يلا حقها 

    اينما تذهب 
    دخلت همها كله ان يكون رفقائها بخير 
    انهم اخوتها هم كل شي لها 

    دخلت مفزوعه تبحث عنهم 

    خلفها كان سهيون 

    نادي عليها واخبرها انهم بخير 
    استطاعوا ان يهربوا 
    انهم و لكن قبل ان يكمل كلامه سمع صوت 
    صفير 

    هذا الصوت الذي ياتي بعده الدمار 

    امسك بيد كاثرين 

    وجري بها باقصي سرعه لديه 

    اول ما خرجت قدماه من المنزل هو و كاثرين 

    انفجر 

    اطاح الانفجار جسمهما 
    حاول قدر الإمكان ان يحميها 
    ولكن فقدت وعيها وهي اول 
    مره يحدث هذا معها  قام بحملها وذهب بها الي المقر الخاص بهم وجدت الجميع هناك 

    قام بوضعها علي السرير 
    انها فاقده للوعي 

    و لكن هناك شخص اخر يتحكم بها و ينتظر هذه اللحظه بفارغ الصبر......



    الفصل الحادي عشر بعنوان : انفصام

    شخصان يتعاركان علي ملك جسد واحد 
    شخص يملك الجسد والاخر يريد السيطره عليه 
    الانفصام ياتي عندما يحدث للانسان صدمه 
    تجعله يريد بشده نسيانها فيبني عقله الباطن شخصيه تحمل عنه هذه الالم 
    ولكن في بعض الاحيان تكون هذه الشخصيه 
    مثل الوحش تحاول السيطره علي الجسد 
    باعتقادها انها هكذا تحمي الشخصيه الملكه 
    ...

    هذا هو ما تعانيه كاثرين انفصام 

    هكذا قال سهيون للجميع 

    كانت الدهشه عليهم جميعا 

    فقال تشانيول كيف لا تخبرنا 
    ومن متي وانت عرف ها 

    لماذا لم تخبرنا 

    قالها تشانيول كان الغضب 

    واضح عليه 

    حاول بكهيون تهدئته 

    فقال سوهو بصوت حاد 

    الان مر يوم و لاتزال 

    كاثرين فاقده للوعي 

    وغدا موعد تنفيذ المهمه 

    فقال كاي ان لم تستيقظ 

    سوف نفعلها بمفردنا 

    وافق الجميع 

    ولكن كانت هذه الفتاة 

    لا اعرف اقول عليها مسكينه ام لا 

    تحلم بكابوس 

    لا لا 

    انها ذكريات من الماضي ذكريات 

    اختارت ان تنساها بنفسها 
    وكانت هي سبب اصابتها بالانفصام

    عندما قتلت والديها بيدها 

    تذكرت الان 

    لماذا فعلت هذا و كيف لم تظن الشرطه بها 

    كان يوم مشئوم دخلت الفتاة الي بيتها 

    كان مهدوم من داخله كل شي مكسور 

    ذهبت بسرعه الي والديها 

    وجدت رجل واقف يحمل مسدسا بيده 

    نظر الي و قال لي اهلا بكي ابنتي الحبيبه 

    ابنتي ...لم تستوعب لماذا ناداها 

    هذا الشخص هكذا 

    نظرت الي والدها وقالت 

    ابي من هذا 

    فقال الاب انا لا اعرفك

    انتي لم ولن تكوني ابنتي 

    لقد اخطفتك حتي انتقم من هذا الرجل 

    الفتاة وقعت علي الارض لم تصدق كل كلمه يقولها 

    كيف كيف هو ليس والدها 

    انما من يصوب هو

    ظلت تصرخ و تصرخ 

    حتي وقفت ابتسمت 

    ابتسامه توحي بشر و الجنون 

    امسكت بالمسدس و قامت 

    بقتلهما 

    ظلت تضحك وتقول لنفسها 

    سوف احميكي

    لن ادعك تتذكرين ابدا

    ثم فقدت الوعي

    فتحت كاثرين عينيها علي صوت تشين 

    وهو يقوم برجها 

    امسكت به 

    وقامت باحتضانه و ظلت تبكي 

    عرفت الان كل شئ

    كل شئ حدث 

    وسوف تعرف 

    ان كل جريمه لها عقاب.


    الفصل الثاني عشر بعنوان انفصام عن جسدي

    نظرت اليها كانت تضحك 

    وتنظر الي يديها 

    بشكل هستيري

    وقالت اخير.....اخير خرجت اخير امتلكتها 

    ابتعد تشين عنها عندما احس انها ليست 

    طبيعية

    ثم نظرت الي 

    ثم قالت اذا هذا انت سهيون

    نزلت من علي السرير 

    ثم امسكت بياقة القميص الخاص بي 

    هل تذكر عندما دعوتني الي القتال 

    فقالت نعم اذكر وانتي لم تكوني جاده 

    اذا ما رأيك ان نقوم بها مجددا

    يعرف سهيون انها ليست كاثرين 

    انما هي شخصيتها الاخره 

    نظرت اليها و قلت حاولي اذا ان تهزميني 

    بشرط اذا فزت عليكي تخبريني بكل شئ

    حدث معكي في الماضي

    وماذا حدث حتي تصابي بالانفصام 

    فنظرت اليه و قالت اذا لك هذا 

    ولكن لن اعدك اني لن احاول قتلك.

    نظر اليها 

    عينيها متعطشه للدماء كثيرا 

    كأني الفريسه التي سوف تنقض عليها 

    ظللنا ننظر الي بعضنا البعض 

    ينتظر كل منا ان يبدأ الاخر 

    الي ان قامت هي بالهجوم علي 

    كانت سريعه جدا في كل حركاتها 

    قويه في ضربتها 

    ولكنه كان اقوي منها بكثير 

    بعد عدد حركات امسك بها و اوقعها ارضا 

    ثم ثبتها جيدا قال اذا انا الفائز 

    كان يعرف انه سوف يفوز 

    لانه من ضربها علي كل هذا 

    فقالت حسنا سوف اخبرك 

    هل تعرف رئيس هذه العصابه 

    فقال نعم اعرفه 

    انه والدها 

    اندهش سهيون جدا فقال كيف الم يمت في تلك الحادثه 

    فقالت لا لم يكن والدها انما كان شخص قام بخطفها 

    حتي يقوم بالانتقام من والدها 

    وهل تعرف ايضا 
    انها هي من قتلته او بالاحرى كان انا 

    هنا هذه الفتاة اصيبت بالانفصام 

    لم يصدق. سهيون 

    ولكن هنا اكملت كلامها وقالت 

    لن تعود لن ادعها تعود مجددا 

    هكذا افضل لها 

    هكذا قالت الشخصيه التي ظهرت و استولت 

    علي جسد كاثرين

    يتبع....

    حقوق الملكية محفوظة للمؤلفة هاجر هاشم لمتابعة صفحة المؤلفة علي الفيس بوك : من هنا
    ,
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع رويات .

    إرسال تعليق